منتديات All-UP

منتديات All-UP

الكل الى الاعلى , افلام , برامج , العاب , مسلسلات , اغانى , مهرجانات , سوفت وير موبايل , سوفت وير كمبيوتر
 
الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 أنت الجميلة “

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد منسى
المدير العام™
المدير العام™
avatar


مُساهمةموضوع: أنت الجميلة “    الأربعاء 29 يونيو 2016 - 13:09

أنت الجميلة “
 

دخلت أميرة الى غرفة امها وتفرست في الجسد المسجى على الفراش في شبه غيبوبة تامة وامتدت يدها بعصبية كي تحكم الغطاء على المريضة وخرجت بعد ان احكمت اغلاق الباب جيداً قالت بصوت يتفجر بالغضب الهامس.

–         آه من حظي البائس الذي قيدني اليك ايتها المسكينة الملازمة الفراش حتى الموت.

ودلفت أميرة الى غرفتها وهموم الدنيا تثقل هامتها الهزيلة ثم جلست امام مرآة كبيرة بحجم الحائط الجانبي في غرفتها وتطلعت ملياً الى وجهها في المرآة، تتحسس بأناملها خطوط الزمن وكأنها تحاول أن تمحوها بلمسة سحرية وبرزت على صفحة المرآة قبالتها نظرات شامتة ساخرة بدأت تكبر وتتسع حتى ملأت المرآة كلها، فاشاحت اميرة بوجهها تلاحقها تلك النظرات الساخرة بعناد وإصرار، فتحركت كوامن الغضب والكبت الدفين وصرخت اميرة بصوت حاد:

– تهزئين مني الآن وتشمتين . . عجبي منك أيتها الصماء الباردة وتغضين ايضًا بطرفك عني بمكر ناعم فتضنين علي بلقاء حميم كعهدك وقد ظننتك الحبيبة والصديقة التي ألفتها حتى ولعت بها، فهل دبّ السأم الى قلبك الجليدي فمللتني .؟

بالامس كنت ترددين الغزل فأنتشي فرحاً واحتضن اهازيجك الجميلة في قلبي وفي أذني.. “عيناك كعيني غزالة شاردة، شفتيك كحبة كرز لم تنضج، عودك كعود البان ينثني، صدرك كرمانتين على غصن طري . . . ” أكانت أهازيج الغزل تلك عبودية . . أم كذبة كبرى ككذبة أمي . . ؟

          آه من كذبة امي التي قيدتني اليك منذ طفولتي المبكرة . . ومنذ عرفت الحياة، أهرع اليك كي أقطف عن محياك اشراقة الشمس في كل صباح، فتغمرين الي بطرف عينك وهمسك المسحور اغنية عذبة تهدهد قلبي الصغير . . “انت الجميلة” “أنت الأميرة”. تلك كانت اكذوبة امي التي جعلتك معبداً اتعبد به وحدي، أهرع اليك في خلوتي كي اكتشف وإياك ببراءة طفولتي معنى لأطراء أمي وزهوها بي على بقية اخواتي، فتمتد اناملي الى وجهك البارد كي استطلع خباياك العجيبة، فتنحني جبهتك الساطعة كي تقبلين اطراف اناملي وانت ترددين على مسامعي كذبة امي مراراً عديدة “انت الجميلة”.

          امتدت مساحاتك على جدار غرفتي كما كبر حبك في قلبي الذي كان مرادفاً كحب نفسي. أعيش معك وبصحبتك أجمل ساعات لهوي ولعبي، أداعبك فتداعبينني، تشاركينني الرقص حين أرقص والضحك حين أضحك، وان غضبتُ او بكيت امتدت اناملك الدافئة الحنونة الى وجهي كي ترسم على شفتي أجمل ابتسامة في  الوجود.

          وتعدينا سوياً سني الطفولة واللهو البريء وبتِ وانا على اعتاب المراهقة اكثر شغفاً وحبًا بي، تكشفين لي وفي عينيك إنبهار جريء عن مكامن الجمال في جسدي، وتزغرد صمتك الحنونة لي فرحاً وانتصاراً كلما زاد زهوي وغروري بنفسي.

          وكبرتُ وكبرت معنا أحلامنا الوردية مفروشة كلها بالذهب والريحان وكذبة أمي تكبر في رأسي كشحنة بارود خامد تهدهد احلامي وتزيد من عشقي لك فأهرع اليك طيلة ساعات النهار كي اقصف عن محياك اشراقة الشمس وغيابها، فتغمزين لي بطرف عينك وهمساتك الصارخة اغنية عذبة تهدهد قلبي. “أنت الجميلة انت الأميرة وبقية الفتيات لك وصيفات”.

          ومرت السنون وبدأت أخواتي يتناقصن حولي الواحدة تلو الأخرى الى بيوت أزواجهن، وامي ما تزال متمسكة “بدجاجتها البياضة بالذهب” بانتظار قدوم أمير الأحلام الذي يليق بأميرتها الجميلة. وحين تقدم شريف لخطبتي اهتز تاج الجمال على رأسي خلسة منك ومني، وهرعت اليك ابوح اليك ابوح لك بفرحة قلبي الذي اهتزت جوانحه بحب ٍ غير حبك، والدموع تملأ قلبي الحزين بغصة الندم. وعند قدوم خطاب آخرين كنت أهرع اليك استشيرك الرأي دون الحاح، فتغصين بطرفك عني ببرود كبرود امي عند لقاء القادم الجديد ولسان نظراتها يصرخ في وجهه “لست أهلاً بأميرتي الجميلة”.

          ومرت سنوات الشباب وزهوها سريعاً، وتناثرت كذبة امي هباءً حولها كلما تقلص تاج الجمال على رأسي وبقيت انت وحدك تعاندين الظروف والزمن باصرار وتحنين القلب ببعض الامل فينتشي الجسد بخيال سراب. ومع الايام تلاشت لقاآتنا الحميمة الدافئة، بتُ ابحث في صفحة وجهك البارد عن غمزة او همسة تهدهد قلبي المقفز ولو كذباً، فيغيب وجهك عني في غلالة وهمية فابحث عنك كي ارمي بنفسي وأحزاني في احضانك أبحث عن حب عشت لأجله، فيصدني وجهك الجليدي الصارم بنظرات يشوبها الغثيان والملل.

          وتركتني أعيش ألم الوحدة الموحش، وحينما كانت تثور بي، نوازع الحياة وتثير في صقيع القلب والجسد بعض التمرد والثورة كنت تهرعين الي تتملقينني بأكاذيبك ووعودك الملونة، إشفاقاً أو خوفاً من أن أحطمك بثورتي وأحطم عبوديتك الطاغية، فتمتد أناملك الهرمة الصدئة الى وجهي كي تلطخه بالأقنعة والألوان متحدية أثار قطار الزمن وبصماته بوجوه زائفة كزيف حبك ووعودك . . . فاستكين بين ذراعيك واسعد بعودتك الي حتى لو كان ذلك مصحوباً بنظرة من نظراتك الملونة الشامتة.

          آه ما أقسى عبوديتك وعبودية قلب لم يعرف الحب لغير نفسه.

          وترامت الى مسامع جميلة سعال امها الحاد في الغرفة المجاورة فرمقت صورتها في المرآة شزراً ونهضت وضعم العلقم يملأ كيانها حتى الغثيان.


((  إن لم يكن شعري كعهدي به


فحسنك الشعر الذي أهوي   ))


م . منسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أنت الجميلة “
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات All-UP ::  القسم العام :: منتدى الروايات-
انتقل الى: